إعادة تدوير الأوراق المستخدمة والتالفة من إبسون

 

إبسون أحد أكبر منتجي الطابعات والماسحات الضوئية كشفت عن الجهاز الجديد لها والذي يمكنه اخراج الأوراق بمعدل 14 ورقة في الدقيقة.

قد تعتقد أن هذه العدد قليل جدا مقارنة بمنتجات أخرى من شركات منافسة أو حتى من نفس الشركة , هذا الشيء صحيح إن كنا نتحدث عن الطابعات ولكننا هنا لا نتحدث عن الطابعات فمنتج إبسون الجديد عبارة عن آلة تعمل على اعادة تدوير الورق التالف في المكاتب والمنشئات  وإنتاج ورق جديد صالح للاستخدام مرة أخرى.

منتج إبسون الجديد حصل على اسم PaperLab تقول عنه إبسون إنه “أول نظام لتصنيع الورق المكتبي المدمج” الذي يمكن من خلاله يمكن إعادة تدوير الورق بدون استخدام الماء . ويعد الماء عنصر مهم في عملية إعادة تدوير الورق التقليدية.

وقالت الشركة في إعلانها عن المنتج “نظراً لأن المياه هي مورد عالمي ثمين، شعرت إبسون بأن هناك حاجة إلى عملية يمكن من خلالها إعادة تدوير الورق دون أهدار كميات كبيرة من الماء” وعلى الرغم من أن العملية خالية من المياه، تقول إبسون أن الجهاز الجديد يحتاج إلى كمية صغيرة من المياه للحفاظ على الرطوبة داخل الجهاز.
القدرة على أعادة تدوير الأوراق داخل الشركات والمنشئات يعد أمراً مهماً جداً حيث أنه يعمل على توفير الكثير من المال لهذه الشركات ، كما أنه وفي حال انتشاره بشكل واسع فإنه يكون خطوة في الطريق الصحيح للحفاظ على البيئة واعادة تدوير الأوراق التالفة التي يتم التخلص منها أو إعادة تدويرها بالطرق التقليدية والتي تحتاج إلى كميات كبيرة من الماء والطاقة .

لم تعطي الشركة الكثير من التوضيح حول الجهاز وقدرته لكنها أوضحت ثلاث خطوات لاستخدام الجهاز
أولاً : وبمجرد وضع الورق المراد إعادة تدويره في الجهاز، تقوم PaperLab بتحويل صفائح الورق إلى ألياف، والتي تقول إبسون أنها تدمر الوثائق السرية، مما يجعل PaperLab  آلة لتقطيع وإتلاف الوثائق في نفس الوقت.
ثانياً : ترتبط الألياف جنبا إلى جنب مع مواد أخرى لزيادة قوة الورق وبياضه و في هذه المرحلة يمكن للآلة أيضا إضافة اللون، العطر، أو مقاومة اللهب للورق الجديد.
ثالثاً وأخيراً : يستخدم الجهاز قوة ضغط لإعادة تشكيل المنتج النهائي، والتي يمكن أن تكون بطاقات أعمال، أو أوراق بأحجام مختلفة مثل A4 أو A3 كما يمكن أيضاً التحكم بسماكة الورق المنتج.

بقلم/ عدنان الصعدي